الرئيسية / جار السؤ / لؤلؤة الموساد الإسرائيلي “شولاميت كوهين” – ميثاقي

لؤلؤة الموساد الإسرائيلي “شولاميت كوهين” – ميثاقي

اعلانات
اعلانات

لؤلؤة الموساد الإسرائيلي “شولاميت كوهين” – ميثاقي

كتبت :رحمة رجب

 

“شولاميت كوهين” ربة منزل يهودية – ولكنها ليست كأي ربة منزل-، تسكن مع زوجها اللبناني الثري في حي اليهود في لبنان .

لُقبت “شولا ” ب”لؤلؤة الموساد” من قبل الموساد الإسرائيلي، لعملها كجاسوسة في لبنان.

كانت شولا شديدة الجمال، و عُرفت بسهولة تعاملها مع الاخرين، و حبها الشديد لدولة إسرائيل التي ستكون موطناً يحميها من الشر المحيط بها، لذلك أرسلت شولا إلي اسرائيل عبر البريد بأنها تريد تقديم المساعدة لدولتها.

وقد كُلفت بأن تقوم بالتجسس و معرفة معلومات عن الجيش اللبناني، و تحركاتهم و أسمائهم و مناصبهم، كما طُلب منها بأن تقوم بإقناع و تهريب يهوداً من سوريا و لبنان إلي فلسطين عبر الحدود اللبنانية،لكن لم تستمر تلك المهمة طويلاً، فقد قامت السلطات بوضع جنود علي الحدود اللبنانية، لشكهم بوجود شئ غريب يحدث.

اعلانات

قامت “شولا ” بإنشاء صالوناً للفن و الموسيقي، و قامت بدعوة كبار رجال الدولة، و الوزراء، و الجنود، و أصحاب المناصب العليا، وكانت تقوم بإستدراجهم للأعتراف بعلومات مهمة في الجيش و الحكومة اللبنانية، ثم تقوم بنقل تلك المعلومات إلي إسرائيل.

كُشف ذات يوم إختفاء طوابع بريدية، و قد تم معرفة إن من يتم تهريبها هو شخص لبناني يدعي “محمود عوض ” يعمل موظفاً مالياً ، وكان مساعداً لشولا ،يقوم بإرسال لها الطوابع، و يساعدها في التجسس.

قامت المخابرات اللبنانية بالتجسس علي شولا، عن طريق وضع، مسجلات صوت بالقرب من بيتها، و مراقبة تحركاتها، وبعد عدة أشهر أُلقي القبض عليها و قد تم ذلك بخدعة قامت بها المخابرات اللبنانية وهي : بإن يقوم شخص بخداع شولا يسمي “سمعان” الذي كان اسمة الحقيقي “ميلاد القارح” الذي كان يعمل ضابطاً الأستخبارات اللبنانية، و قام بالتقرب من شولا وأصبحا أصدقاء، و قرر ان يقول لها بإن تقيم حفلاً في بيتها و تقوم بدعوة جميع الشخصيات التي تعرفها، ووافقت و عند مجئ موعد الحفل دق بابها وعند فتحها وجدت “ميلاد القارح” و بعضاً من رجال الشرطة لإلقاء القبض عليها.

تم سجن شولا و حكم عليها بالإعدام، ولكن قرروا تخفيف العقوبة للسجن لمدة 20 عاماً ، ثم قامت اسرائيل بمفاوضات مع السلطة اللبنانية، بإن يقوموا بإرسال شولا لهم مقابل إطلاق سراح إسري لبنانين، و واففت الدولة اللبنانية علي هذا القرار.

اتجهت شولا كوهين إلي إسرائيل، واستُقبلت بحفاوة بالغة وقد تم تكريمها مرار علي شجاعتها و مساعدة دولتها و تحولت إلي بطلة يحتذي بها .

المصادر :
الجزيرة مباشر

الجزيرة الوثائقية_شولا كوهين.
Al-Jazeera documentary -youtupe

اعلانات

عن islam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!