الرئيسية / اخبار / كيف هرّب الموساد الآلاف من يهود المغرب إلى إسرائيل ؟

كيف هرّب الموساد الآلاف من يهود المغرب إلى إسرائيل ؟

اعلانات
اعلانات

كيف هرّب الموساد الآلاف من يهود المغرب إلى إسرائيل ؟

حيث تم تهريب عشرات الآلاف منهم

كيف هرّب الموساد الآلاف من يهود المغرب إلى إسرائيل ؟

تهريب الموساد الآلاف من يهود المغرب إلى إسرائيل 

لعب الموساد دوراً كبيراً في ترحيل الآلاف من يهود المغرب سراً من جميع مناطق المملكة المغربية في القرن الماضي إلى إلى إسرائيل .

حيث إستعانت بالعملاء الذين دربتهم قبل إدخالهم إلى المملكة . وكان عددهم بالمئات .

وذلك ما أوضحه عميل الموساد الكوموندو الاستخباراتي في معلومات جديدة كشفها لأول مرة ، كما كان عمله في الجزائر وتونس بدرجة أقل .

استدعى  – ” إيسر هاريل ” رئيس الموساد – عام 1954 العميل ” شلومو مابيليو ” الذي توفى عن عمر 96 عاماً ، وأمره بالتوجه برفقة عناصر مدربة في مهمة تحمي اليهود من المغرب والجزائر وتونس وتجهيرهم إلى إسرائيل .

فقام العميل شلومو بزيارة للمساكن اليهودية في الريف حتى حدود جبال الأطلس ، حتى وصل إلى تونس .

إقرأ أيضاً:

– أولويات إسرائيل الأمنية لعام 2017

– كتاب : ” أستراليا والعرب” .. اسكتشاف تاريخي مبكر وانحياز كامل لإسرائيل

اعلانات

– موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية – ملف Word للتحميل ، الدكتور عبد الوهاب المسيري

وعندما عاد لإسرائيل جمّع العديد من شبابها الذين تم تدريبهم ولديهم خبرة القتال ، ويتقنون لغات مثل العربية والفرنسية في حركة سرية تامة .

وفي مرحلة التدريب قبل الخروج للمغرب حسّن شلومو مستواهم في الفرنسية ، وأكسبهم معلومات كبيرة عن المملكة وجغرافيتها ، ودربهم أيضاً عن العمل السري .

وبعد أن استقروا في المملكة بدأوا في تجنيد يهود المغرب في مختلف مدن المملكة المغربية – حسب صحيفة إنلاثي خوديو – المهتمة بقضايا اليهود .

كما أضاف العميلأن خلال مهمته الخاصة بالمغرب وضع خدمة بريد سرية سمحت ليهود المغرب بالحفاظ على إتصالهم بعائلاتهم في الأراضي المحتلة .

وذلك بهدف مراوغة قرارات المغرب التي تلغي خدمات البريد بين المغرب وإسرائيل .

وأوضحت الجريد أن عملاء الموساد جمعوا يهود المغرب الذين يريدون الهجرة إلى أراضي فلسطين المحتلة ، وتم منحهم وثائف مزورة من قبل الموساد ، قبل مساعدتهم على الهروب خلال سفن تنطلق من طنجة ، وسبتة ، ومليلية .

وأضاف أن مجموعة ممّن هربوا لم يكن لهم إمكانية بيع ممتلكاتهم في المغرب قبيل رحيلهم .

وأضافت الجريدة أن سلطات المغرب تمكنت من اعتقال بعض العملاء . لكن عددهم كان بالمئات .

فاستمروا في مهامهم لدرجة أنه عام 1961 تم نقل عشرات الآلاف من يهود المغرب بسرية بالغة إلى أراضي فلسطين المحتلة  .

وذلك قبل غرق السفينة ” إيكوز ” ومصرع أقتل من 44 شخصاً .

اعلانات

عن islam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!