الرئيسية / جار السؤ / عائلة روتشيلد اليهودية – بين الثراء ووعد بلفور

عائلة روتشيلد اليهودية – بين الثراء ووعد بلفور

اعلانات
اعلانات

عائلة روتشيلد اليهودية – بين الثراء ووعد بلفور

كتبت : رحمة رجب

عائلة روتشيلد اليهودية – بين الثراء ووعد بلفور

عائلة يهودية ألمانية الأصل، و تعتبر من أثري العائلات في العالم، مؤسسها هو (إسحاق إكانان)، ولقب روتشيلد يعني (الدرع الاحمر)، وهو الدرع الذي ميز باب قصر مؤسس العائلة في فرانكفورت في القرن السادس عشر.

في عام 1821 قام تاجر العملات (ماجيراشيل روتشيلد ) بإرسال أولاده الخمسة إلي كل من (انجلترا، فرنسا ،ايطاليا، النمسا، ألمانيا) للهيمنة علي النظام المالي لأهم بلدان في العالم، وذلك عبر تأسيس فرع لمؤسسة مالية في تلك الدول.

وأن يتم التواصل تلك الفروع مع بعضها البعض لتحقيق الربح و النفع لأبناء الجالية اليهودية في العالم بأكمله، كما ألزمهم بالزواج من يهوديات من عائلات ثرية لضمان ترابط العائلة و استمرارها و عدم ضياع ثرواتهم، و ان يكونوا علي علاقة وطيدة بالملوك ،و الرؤساء ،و رؤساء الحكومات.

اعلانات

الوضع الاقتصادي للدولة ذو أهمية كبيرة لعائلة روتشيلد فقد قال أحد أبناء العائلة(مائير روتشيلد) :لا يهمني النظام الحاكم في أي دولة في الكرة الأرضية مادمت اسيطر أنا علي مواردها الأقتصادية، بمعني ان السياسة هي رد فعل الأقتصاد و ليست السياسة هي من تسيطر علي الاقتصاد.

ولكي تسيطر العائلة علي مجريات الأمور كان عليهم صنع المتضادات التي ينتج عنها الصراعات -الداخلية و الخارجية -و حروب و ثورات، ويسخرونها لخدمة امبراطوريتهم الأقتصادية التي يمتلكوها.

عائلة روتشيلد هي سبب من الأسباب الرئيسية لأقامة منظمة و دولة صهيونية علي الأراضي الفلسطينية، فقد قاموا بإمداد بريطانيا التي كانت علي وشك إعلان هزيمتها علي يد الألمان بمساعدات مالية و عسكرية في المقابل ان تقوم بريطانيا بإصدار وعد بلفور (1917) الذي يعطي الحق لليهود للهجرة إلي فلسطين و إقامة دولة لهم.

وقد قامت العائلة بالتمويل للهجرة إلي فلسطين، فقد كان (أدموند روتشيلد)-رئيس الفرع البنكي في فرنسا – من اكبر الممولين للهجرة إلي فلسطين فقد قام بتمويلها و حمايتها سواء سياسياً أو عسكريا.

كما ان العائلة لها الفضل في حماية الدولة الأسرائيلة سياسياً و عسكرياً ،كما ان لها دورا رئيسيا في تمويل البنية التحتية للدولة الصهيونية، حيث هم من قاموا ببناء مبني الكنيست و تقديمة كهدية للدولة الصهيونية.

و مازالت تلك العائلة تقدم المساعدات لاسرائيل، و تتحكم بالكثير من البنوك و الشركات في العالم ،و تحاول الحفاظ علي ثروتها مهما بلغ الأمر.

المصادر :
1)عدوان يناير الثلاثي.
2)دايفيد ماجين رواية احمد ماجين.

اعلانات

عن islam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!