الرئيسية / مقالات عامة / مواقف وطرائف عربية مضحكة

مواقف وطرائف عربية مضحكة

اعلانات
اعلانات

طرائف عربية مضحكة

مواقف وطرائف عربية مضحكة الأصمعي
مواقف وطرائف عربية مضحكة :                  صورة الأصمعي

التراث العربي ملئ بالمواقف المضحكة والمثيرة ، وأتينا لكم ببعض منها :

معجب

قيل للأصمعي : ما فيك غيب غير أنك معجب بقولك؟

قال: أفأعجبكم قولي. قالوا : نعم، قال: فأنا أحق بأن أعجب بما أقول وبما يكون مني .

 

بلاغة

وضع الأستاذ بشير امتحاناً لمادة البلاغة وكان أحد الطلاب شاعراً، ولكنه لم يفلح في الإجابة عن أسئلة هذا الإمتحان، فكتب ذلك الطالب قصيدة معتذراً، واصفاً حالة مع ورقة الإمتحان:

أبشير قل لي ما العمل ؟ .. والليل قد غلب الأمل

قيل امتحانُ بلاغة .. فحسبته حان الأجل

وفزعتمن صوت المُرا .. قِب إن تنحنح أو سعل

وغدا يشق صفوفنا .. ويصول صولات البطل

أبشيرُ مهلاً يا أخي .. ما كل مسألة تُحل

فمن البلاغة نافع .. ومن البلاغة ما قتل

قد كنت أبلد طالب .. وأنا وربي لم أزل

فإذا أتتك إجابتي .. فيها السؤال بدون حل

دعها وصحح غيرها .. والصفر ضعه على عجل!

 

فما كان من الأستاذ بشير إلا أن منحه درجة النجاح في مادة البلاغة، لأن الهدف الذي يسعى لتحقيقه من خلال تدريسة لمادة البلاغة متوافر في هذا الطالب .

 

أبق لهم لحوماً

كتب الحجاج إلى عبد الملك بن مروان أن يحمله على أخذ أموال السواد، فكتب عبد الملك على الرسالة: لا تكن درهمك المأخوذ أحرصَ على درهمك المتروك، وأبق لهم لحوماً يعفدون بها شحوماً ..

 

أحسنت

قيل : إن الخليفة المتوكل رمى عصفوراً فلم يُصبه وطار، فقال له ابن حمدان: أحسنت. فقال المتوكل: كيف أحسنت؟! قال: أحسنت إلى العصفور !

 

رغيف

وقف سائل بباب بخيل يطلب إحساناً .

اعلانات

فقال له البخيل: السيدات لسن في المنزل، الله يرزقك.

فرد السائل: إنني أسألك رغيفاً لا عروساً .

 

دعوهم

 

قيل لعائشة رضي الله عنها: إن قوماً يشتمون أصحاب رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )، فقالت: دعوهم، أبعدهم الله ( تقصد: من يشتمون )، فإن الله لما قطع عنهم العمل أحبَ لا يقطع عنهم الأجر ( تقصد أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) .

 

ما أعرف هذا

سأل رجل أبا عبيدة معمر بن المثنى الراوية اللغوي، وهو يلقي درساً في مسجد البصرة، فقال له: يرحمك الله، ما العنجيد؟ فقال: ما أعرف هذا. فقال: سبحان الله، فأينك من قول الأعشي:

يوم تبدي لنا فتيلة عن جيد .. سد تلبع تزينة الأطواق
فقال : عافاك الله، “عن” حرف جاء لمعنى “والجيد” هو العنق .

 

ثم قام آخر في المجلس وقال: يا أبا عبيدة رحمك الله ما ” الأودع” ؟

فقال: عافاك الله، ما أعرفه؟ قال سبحان الله، فأينك من قول الحرب : ” زاحم بعود أو دع ”

فقال : ويحك، هاتان كلمتان والمعنى : ” اترك وذر” . ثم استغفر الله واستكمل الدرس .

فقام رجل فقال : رحمك الله، أخبرني عن ” كوفا” .

فقال : رويت أنساب العرب وأسماءهم وست أعرف كوفا .

قال : فأين أنت من قوله تعالى : (( والهدى معكوفاً )) سورة الفتح : من الآية 25 .

فأخذ أبو عبيدة نعليه وخرج من المسجد وهو يصيح: من أين حُشرت علينا البهائم اليوم ؟

 

كرام

قال الجاحظ: سمع أعرابي قوماً يذكرون الطفيليين .

فقال : مَن بنو طُفي هؤلاء ؟

فقيل : قوم كرام يأتون الطعام من غير أن يُدعوا إليه .

فقال : هؤلاء – والله – قوم كرام .

 

صبي لئيم يكره التعليم

حكى الجاحظ قائلاً : مررت على خربة، فإذا بها معلم وهو ينبح نبح الكلاب، فوقفت أنظر إليه وإذ بصبي قد خرج من دار فقبض عليه المعلم وجعل يلطمه ويسبه.

فقلت : عرفني خبره. فقال : هذا صبي لئيم يكره التعليم ويهرب ويدخل الدار ولا يخرج، وله كلب يلعب معه ، فإذا سمع صوتي ظن أنه صوت الكلب، فيخرج فأمسكه .

 

وهناك العديد والعديد من المواقف في تراثنا العربي الأصيل ..

 

 

اعلانات

عن islam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!