الرئيسية / اخبار / “المنتدي المصري للدراسات الإسرائيلية” إلتزام جيل شباب وخبرة جيل من الأساتذة

“المنتدي المصري للدراسات الإسرائيلية” إلتزام جيل شباب وخبرة جيل من الأساتذة

اعلانات
اعلانات

“المنتدي المصري للدراسات الإسرائيلية”

إلتزام جيل شباب وخبرة جيل من الأساتذة

كتب : إسلام هلال

“المنتدي المصري للدراسات الإسرائيلية” إلتزام جيل شباب وخبرة جيل من الأساتذة

تأسيس المنتدى:

تم تأسيس “المنتدى المصري للدراسات الإسرائيلية” بهدف تحقيق الدمج بين أجيال الباحثين الشباب بنقل خبرات متراكمة لجيل الأساتذة إلى الأجيال القادمة، ويهدف لتحقيق مصالح مصر العليا وإلتزاماتها القومية تجاه قضية فلسطين والقضايا العربية.

أطلق الدكتور إبراهيم البحراوي، أستاذ الأدب العبري المعاصر بجامعة عين شمس، ومجموعة من المختصين والمعنيين بالدراسات العبرية – المنتدى المصري للدراسات الإسرائيلية.

وأضاف د. البحراوي بأن ” المنتدى يأتي إيماناً منا بأهمية الحفاظ على تواصل الأجيال المهتمة بالدراسات الإسرائيلية، مع النظر لتراجع الاهتمام الأكاديمي والبحثي في هذا الصدد، على نحو يدعو للقلق من تمثيل ذلك كتحدياً خطيراً للأمن القومي بجميع أنواعه وأبعاده.

كما تابع أن قد استقر رأي جيل الأساتذة بتفضيل سبل تحقيق هذا الهدف هو نقل خبراتهم المتراكمة للأجيال الجديدة وصقلهم علمياً وأكاديمياً، ومن هذا الأساس ولدت فكرة المنتدى لتأهيل أجيالاً صاعدة تصقل مواهبها، بما يجعلها واعية تقدير على النهوض بمسئوليتها تجاه وطنها”.

وأكد أن المنتدى يدعو جيل الأساتذة و جيل الوسط والأجيال التالية من الشباب المتخصص في الدراسات العبرية والعلوم السياسية وعلم الاجتماع والاقتصاد وغيرها من المجالات، المتحمس وطنياً والمبدع علمياً للمشاركة في ذلك الصرح العلمي، وكان شاغلهم الأكبر هو صون مصالح مصر العليا والمساهمة في تعزيز مناخ السلام، والوفاء بالإلتزامات القومية تجاه القضية الفلسطينية.

وأشار ” أننا نسعى لنقل معرفتنا وخبراتنا المتراكمة إلى الأجيال الشابة، لتزخر مصر بـ “كوادر علمية متخصصة” تقدر على القيام بمهامها الوطنية والقومية الداعمة لصناع القرار، والتأثير الاستراتيجي بشكل إيجابي في العملية السلمية في مسارات التعامل مع قضايا الصراع العربي-الإسرائيلي.

أما عن رؤية المنتدى ورسالته فقال البحراوي : ” تنطلق رؤية المنتدى رسالته من رغبة وطنية مخلصة لبناء جيل جديد متخصص في مجال الدراسات الإسرائيلية بمؤهلات تمكنة من الدراسة المعمقة المتأنية، من داخل عقول وطنية مبدعة، تستوعب تاريخها، وتعي حاضرها، ومستشرقة لمستقبلها الأفضل، وتسعى لتحقيق الذات وفقاً لمصالح وتوجهات الدولة المصرية بثوابتها ومعطياتها الراسخة في مجال الأمن القومي عموماً والاهتمام بالشأن الإسرائيلي وتفاعلاته عربياً وإقليمياً.

اعلانات

بالإضافة لقوله بأن ” المهمة الرئيسية للمنتدى متمثلة في المساهمة في تكوين جيل جديد من الباحثين المؤهلين بالجوانب المعرفية والأكاديمية لمواصلة إثراء ميدان الدراسات الإسرائيلية بجميع فروعه واختصاصاته، بالمزيد من المساهمات الرصينة التي تخدم الوطن وتعزز مصالح العليا وتصون أمنه القومي عبر التزود من معين خبرة جيل الأساتذة في الدراسات الإسرائيلية، واستناداً على التراكم العلمي والأكاديمي الكبير الوافر والمتوفر منذ سنوات ويحتاج استكمال مسارات البحث فيه من قبل الباحثين الشباب”.

أوضح د. البحراوي عن أهداف المنتدى بأنه يهدف لتحقيق هدفين رئيسيين هما:

1- التكوين العنوي القوي والرصين للأجيال الجديدة من الباحثين تحت إشراف وتوجيه “جيل الأساتذة” عبر الأخذ بمناهج البحث العلمي في العلوم الإجتماعية والسياسية والإقتصادية وغيرها من المجالات.

2- نقل خبرات “جيل الأساتذة” المميزة والمتراكمة إلى الأجيال القادمة، بضمان إستيعاب تلك الخبرات على نحو كامل ووافي بما يخدم الرسالة الوطنية الراهنة للدولة ويتماشى مع فلسفة القيادة المصرية من خلال الاهتمام بالشباب الواعد من اجيال مصر العلمية.

ومن خلال هذين الهدفين يأمل “جيل الأساتذة” في تسليح الأجيال الجديدة من باحثي حقل الدراسات الإسرائيلية بما يجعلهم قادرين وجديرين بحمل أمانة الإسهام الجاد، علميا وعمليا، في صون مصالح مصر العليا واضطلاعها بالتزاماتها القومية تجاه القضية الفلسطينية والقضايا العربية ذات الشأن، وتعزيز ريادتها باعتبارها القطب المركزي الوازن في تفاعلات الحرب والسلام في منطقة الشرق الأوسط؛ تلك الريادة التي تفرضها الجغرافيا، ويحتمها التاريخ، وتؤكدها السياسة، ويقتضيها الحاضر، ويستلزمها المستقبل، وباعتبار أن مصر قضية عربية بالأساس الأول وفلسطين قضية مصرية في المقام الثاني.

وذلك في ضوء صون مصالح مصر العليا وتعزيز ريادتها إلتزاماً بالقضية الفلسطينية والقضايا العربية بإعتبارها القطب المركزي في تفاعلات الحرب والسلام في منطقة الشرق الأوسط، تلك الريادة التي تفرضها الجغرافيا ويحاوطها التاريخ وتؤكدها السياسة ويقتضيها الحاضر، ويستلزمها المستقبل، وبإعتبار مصر قضية عربية في الأساس الأول وفلسطين قضة مصرية في المقام الثاني.

إقرأ أيضاً:
” רעש אדמה زلزال ” نص باللغة العبرية ، ومترجم للغة العربي

” רעש אדמה- نص ” شواطئ محفوفة بالمخاطر ” نص باللغة العبرية ، مترجم للعربية

” רעש אדמה زلزال ” – نص بالعبرية في المجال الطبي بعنوان ” هرمون الإكتئاب ” – مترجم للعربية

” רעש אדמה- نص في ” مجال الطب والبحث العلمى ” عن سرطان الثدي ، مترجم للعربية

 

اعلانات

عن islam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!