الرئيسية / اماكن تهمك / أكثر البلدان سعادة في العالم

أكثر البلدان سعادة في العالم

اعلانات
اعلانات
اعلانات

أكثر البلدان سعادة في العالم

ما رأيك في الإستمتاع بإجازتك في أحد هذه البلدان التي دخلت ضمن لائحة البلدان الأكثر سعادة في العالم لعام 2016 بحسب «شبكة حلول التنمية المستدامة» التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، فتعيش أيامًا من الرفاهية لا حدود لها غير الزمن الأرضي الذي يوقظك من أجمل الحظات.

1 سويسرا 

 


تؤكّد الأبحاث الطبية أن تناول الشوكولاتة يمنح شعورًا بالسعادة والراحة ، فكيف إذا أمضيت إجازتك في بلاد الشوكولاتة! المدينة التي تقع في أحضان جبال الألب ارتبطت بأسلوب الحياة الفاخرة والبنوك السرية والساعات الجميلة ورياضة التزلج والبحيرات.

ففي سويسرا يسير كل شيء ملتزما بدقائق الزمن وثوانيه، مما يجعل ساعاتها المشهورة المعلّقة في كل ركن من محطّات القطارات والمطارات مطابقة لمقولة «سباق مع الزمن» , إنه الوقت في سباق دائم لكنه سباقًا إلى السعادة.


ومن المعلوم أن سويسرا بلد منحدرات التزلج الخلابة ، والأكثر شعبية بين هواة التزلج ومحترفيه حول العالم ،و توفر سويسرا أيضًا طريقة حياة صحية لمواطنيها، فهي البلد الذي يضم أقل معدلات السمنة في أوروبا.
فسكان هذا البلد لديهم نشاطات ترفيهية في كل فصول السنة.

التزلج في جبال الألب والتزحلق على الجليد شتاءً، وفي الربيع تعتبر رياضة «ديرت مانستر بايك» Dirt Monster Bike من أجمل المغامرات التي يقومون بها، وهي عبارة عن ركوب Scooter ذات حجم كبير، تنطلقين بها نحو الغابة غير آبهة بخطر الانزلاق ولا بالمنحدرات القوية.

فالأحساس بالنسيم البارد لجبال الألب المختلطة برائحة التراب الرطب والغوص في غابة يخترق ضياء الشمس كثافة أشجارها، مغامرة ومتعة من نوع آخر تولّد فيك التحدي والقدرة على التحكم في طريقك مهما كان المنحدر خطيرًا. بينما رياضتا الكاياك والتجديف في البحيرة والأنهار هما الأحب إلى قلب السويسريين.

2 النرويج

 

صنف النرويج واحدًا من أفضل بلدان العالم بسبب طبيعته الرائعة حيث الأخضر الموجود على المنحدرات من أعلى القمم متجها نحو البحيرات.

علي مدي نظرك لا تري سوي جمال الطبيعة وروائعها ، لا شيء يعكّر صفوها ونقاءها، فإن هذا الجمال الطبيعي أقرب إلى الافتراضات التي تصنعها مخيّلة مخرجين السينما، التأمل فيه يطوي الوقت وساعاته الطويلة.

كل شيء هناك يجعلك تعشق الطبيعة، فلا تتعجب في أن تصادف خلال رحلتك بين مناطق النروج صيّادي أسماك السلمون، يخيّمون لأيام معدودة للاستمتاع بهواية الصيد من النهر أو البحيرات.

يمكنك خلال هذه التجربة النروجية التخييم في أي مكان ترغب فيه ، إذا كنت من محبي الطبيعة، في حين يجعلك المشي لمسافات طويلة من خلال المضايق الرائعة تحتفظ في ذاكرتك صورًا تمنحك الطاقة الإيجابية، في كل مرة تشعر فيها ببعض الضيق.

3 كندا

 


تحتل كندا المرتبة الثانية بين بلدان العالم من حيث المساحة، وهي تمتد شمالاً إلى الدائرة القطبية الشمالية. هناك الكثير من الاكتشافات في هذا البلد الكبير والمتنوع ثقافيًا، والذي اجتمعت تحت سماؤه الواسعة أحلام الشعوب فتحققت بسخاء، فلا تتعجب في أن يكون سكانه سعداء.

فمقاطعة أونتاريو الأغنى في كندا هي المكان الذي يحلم به كل سائح للانطلاق نحو اكتشاف الوجه الآخر للبلاد، والجمال الساكن لبحيرات متنزّه ألغونكين، وهدير مياه شلالات نياغارا تختصر كل السحر الكندي.

واسم أونتاريو اشتق من كلمة أميركية- هندية، ومعناها النبع، وهو اسم يتطابق مع مقاطعة تنتشر على حدودها الجنوبية البحيرات التي ترتوي من شلالات نياغارا المهيبة.

وفي الشمال الغربي على طول الطريق السريع ترانس- كندا القديم، يمكنك تعلم فن التزحلق على المزلاجات التي تجرّها الكلاب خلال الشتاء.

وإذا كنت تفضل المشي على القدمين، فسفوح جبال روكي الكندية في حديقة بانف الوطنية تنتظرك لمغامرة تسلق جميلة  أو مجرد المشي، فهناك العديد من المتنزّهات الوطنية في كندا.

4 فنلندا 

 

اسمح لهمومك بالتبخر في جلسة ساونا فنلندية، فهذا البلد سكانه سعداء إلى درجة تشعر معها أنهم يعيشون في جنة فردوس أرضي.

فكل تفاصيل هذا البلد تبعث على السعادة، رغم أنه يغرق في الظلام ستة أشهر، وتغمره الشمس في الأشهر الستة الباقية من السنة في أشهر الصيف.

ويجا أن تعرف أن شماله يحوي منطقة لابلاند التي تقع ضمن الدائرة القطبية وتحضن أحلام الطفولة حيث قرية سانتا كلوز، وعلي الرغم أننا ندرك أنه أسطورة ابتُكرت قبل قرون، فإن مجرد إدراكنا لوجود قرية واقعية يجعلنا نشعر بالسعادة و الفرح مهما كان عمرنا.

أما هلسينكي العاصمة فهي مدينة يحلو المشي فيها سيرًا على الأقدام أو على الدراجة الهوائية. واستعمال «الواي فاي» في هلسينكي متوافر مجانًا للمواطنين والسياح على حد سواء.

ولا يحتاج السائح إلى تسجيل هاتفه أو كلمة سر لفتح «الواي فاي» بل يكفي البحث عن هلسينكي Helsinki City Open WLAN من خلال الشبكة المتوافرة، حتى تبدأ في استخدام «الواي فاي».

وبالتالي تجعل أصدقاءك مرافقين افتراضيين لرحلتك الفنلندية، وقد يساعدونك في التسوّق، في منطقة الأزياء Design District التي هي مقصد هواة الموضة على اختلاف أنواعها وتقع في قلب العاصمة.

يتفرّع منها 25 شارعًا، وأكثر من 200 محل من ضمنها محلات المجوهرات، والمحال التجارية العتيقة، ومحال الأزياء والمتاحف والمعارض الفنية والمطاعم والفنادق وصالات العرض.

وبعد التسوّق، لا تتردّد في الاستمتاع بحمام سونا، الذي يعتبر تقليدًا لا يستغني عنه الفنلنديون، وهو لا يقتصر على الفنادق، وإنما يكاد يكون موجودًا في كل بيت من بيوتها .

5 الدنمارك

 

من البلدان الأكثر سعادة في العالم، يقدّم هذا البلد لمواطنيه الخدمات العامة المجانية، علي سبيل المثال الرعاية الصحية والتعليم، بالأضافة الي أنه بلد فخور بالحياة الاجتماعية والتعاون المجتمعي.

ولعلّ عاصمته كوبنهاغن المطلة على بحر البلطيق تعطيك لمحة عما يمكن أن تكون عليه الإجازة في هذا البلد، لتدخلك في تجربة سعادة دنماركية.

سعادة التسوّق،يعتبر حي نايهافن Nyhavn في كوبنهاغن من الاحياء الراقية الذي يحضن عددًا من البوتيكات ومقاهي الرصيف التي يستمتع روّادها بأمواج بحر البلطيق وهي تتلاعب بالمراكب واليخوت، ويشاهدون تمثال الحورية الحميلة الواقف على صخرة عند مدخل الميناء تنتظر أميرها القادم من اليابسة.


وتُعَدّ هذه الحورية الصغيرة رمز كوبنهاغن، وقد صنع التمثال النحّات الدنماركي إدوارد أريكسن بناء على طلب كارل جاكوبسون، تكريمًا للأديب هانس كريستيان أندرسن الذي نالت قصصه الخاصة بالأطفال شهرة عالمية. والعجيب أن هذا التمثال سُرق مرارًا، وفي كل مرة يعاد إلى مكانه الصخرة الواقف عليها.


بيما تعيش في متنزّه تيفولي في عالم خيالي حيث كل شيء جميل وهادئ، فكل ركن فيه يأخذك إلى مدينة افتراضية، هنا سحر الشرق الأقصى بألوانه وزخرفاته التي تجسدت في حديقة يابانية مستلقية على بحيرة اصطناعية، يجاورها برج لهيكل صيني، ومسرح حكاياته مستوحاة من سحر الصين.

أما في ليغو لاند فلا بد من أن تشعر بأنك «أليس في بلاد العجائب»، فهو الذي شيّد بـ45 مليون قطعة من الآجر شكّلت مدنًا ومعالم تاريخية من كل أنحاء العالم ابتكرتها بدقة أيدي فنانين شغوفين.

6 هولندا

 


توضح الأبحاث العالمية  أن الهولنديين يتمتعون بأعلى معدّلات النشاط البدني في العالم، وتعتبر العاصمة أمستردام واحدة من أكثر المدن الملئية بالدراجات في العالم.

وما عليك سوى استئجار دراجة هوائية ومشاركة السكان المحليين وسيلة النقل الأكثر شعبية في هولندا وممارسة بعض التمارينات الرياضية.

الناس في أمستردام يستمتعون بمدينتهم إلى أقصى درجة، ورغم البرد يركبون الدراجات ويتنقلون عليها غير مهتمين بأحوال الطقس الذي يخترق الأنفاس أحيانًا في الشتاء، فعلاقتهم بالهواء ونسماته تشبه طواحين الهواء التي تشتهر بها هولندا، فهذه المدينة التي تخترقها قناة مائية علّقت فوقها الجسور لتحتفل بالحياة أينما جلت.
هنا على الجسر تقف مجموعة عازفين يتناوبون على إبهار الماريين بموسيقاهم، هذا يبدع في العزف على الساكسوفون فيما ينشط زميله بأنامله على الأكورديون بثقة.

أما الأسواق فتزدحم بالمتسوقين، وما عليك سوى ركن دراجتك وخوض مغامرة التسوّق بأسلوب الهولنديين، وتصيبك عدوى السعادة المنتشرة في العاصمة الهولندية.

7 السويد

 


منذ أن تم إصدار لائحة البلدان الأكثر سعادة في العالم عام 2012 من جانب منظمة الأمم المتحدة(اليونسكو)، والسويد تحتل الصدارة من بين دول الشمال الأوروبي الأكثر سعادة في العالم.

لتختبر ما الذي يجعل هذا البلد من بين البلدان الأكثر سعادة في العالم، عليك فقط زيارة أحد المقاهي في أي مدينة تقوم بزيارتها  ففي استوكهولم العاصمة تصادفك المقاهي، أينما ذهبت، إذ إن السويد هي أكثر دول أوروبا استيرادًا للبن.

والاستمتاع باستراحة فنجان القهوة تقليد رسمي يعرف بـ«فيكا» وترجمتها «وقت الراحة»، فلا تتعجب في أن تجد المقاهي خلال النهار تضج بالرواد ومعظمهم من الموظّفين.

وعندما تغيب الشمس تتزين المدينة بستارة مسائية ساحرة مزركشة بالأنوار التي تبدأ بالتراقص وكأنها تتحدّى ظلمة الليل.

فتنشغل المسارح بزوّارها وتفوح من المطاعم روائح الطعام اللذيذة وتصدر من الملاهي الليلية الموسيقى التي يحصل بين أنواعها تنافس رائع ، فتبدو الموسيقى الكلاسيكية كأنها تغازل موسيقى التكنو. 
كل شيء في استوكهولم ينطق جمالاً  كحركة المياه التي تطفو عليها، والرحلة الجوية إليها قد تستغرق ساعات طويلة.

لكنها مدينة تستحق زيارتها والتعرف إلى الوجه الآخر لمدن أوروبية تفاجئنا بأسرارها التي لا تنتهي، فكيف إذا كانت عاصمة لبلد سعيد!

8 أستراليا

 


أستراليا هي سادس أكبر بلدان العالم من حيث المساحة، فلماذا هذا البلد شعبه سعيد؟ إذا بحثنا عن الأسباب نجد أنها كثيرة، لكن أهم هذه السباب أن مستويات التلوث فيه منخفضة جدًا، فيما الاتزام المجتمعي المدني وطيد للغاية.
ومن لم يزر أوستراليا فاته الكثير من الأجواء المرحة، التي تسيطر على مدنها وشواطئها. فسيدني مدينة تضج بالحركة ومفعمة بالحيوية، أينما ذهبت فيها تجد الوجوه البشوشة والسعيدة

ودارلينغ هاربور من الأماكن التي يقصدها الناس كثيرا ، لذا فهو مزدحم حتى ساعات متأخرة من الليل، تنتشر المطاعم على طول طريقه وينتظر الروّاد أدوارهم، أما المدرّجات المحاذية للبحر فيفضّل بعض من الناس الجلوس عليها لتأمل دار الأوبرا الشهيرة عالميًا، أما في بعض المساحات الفارغة يفترش فنانون هواة، الأرض ليقدّموا عروضهم إما الموسيقية أو البهلوانية، كل فنان بحسب هوايته.

وعلى خلاف كل المدن، ناطحات سيدني فيها حميمية غريبة تحضن كل شيء كأنها مجموعة تمرد عصرية تصر على احتضان كل ما يخصّ المدينة، فالأبنية التاريخية ذات النمط الفيكتوري تنتشر ببهاء، وليس هناك تحدٍ بينهما بل مصالحة وانسجام.

كل هذا يجعل من سيدني مدينة تشغل الحواس الخمس لتدخلها في تفاصيل الزمن وتبقى متنبهة إلى أن هناك في النصف الآخر من الكرة الأرضية بلداً عرف أسرار السعادة فبثّها في مدنه التي لا يذوي شبابها مهما تقادم الزمن.

9 نيوزيلندا

 


ليس هناك أجمل من أن تعبر القارات جوًا لتستلقي على شاطئ مغمور بدفء الشمس، وتستمتع بالسباحة مع الدلافين، وتقوم بالأبحار بالقرب من البطريق وتراقب الحيتان وهي تخترق مياهًا الفيروزية، وتتسلّق القمم الجليدية والبركانية المنبثقة وسط المحيط الهادئ، تتلألأ وسطها بحيرات كريستالية، وتغتسل بمياه حارّة في ينابيع تفجّرت من أحشاء الأرض البركانية، وتعيش مغامرات استكشافية في غابات تحضن أشجاراً نادرة…

أليس كل هذا كفيل بأن يجعل نيوزيلندا أحد البلدان الأكثر سعادة في العالم؟.

وهناك العديد من المعالم السياحية الجميلة التي تدخل السعادة إلى نفوس السكان المحليين. فهذا الفردوس الطبيعي، مستويات التلوث فيه منخفضة جدًا، وهو من أكثر الجزر تنوعاً بيولوجياً في العالم. يفتخر النيوزيلنديون بالبيئة المحلية النقية.

اعلانات

عن islam

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!